ملخصات تهمك

طرق الدعم للمصاب بإدمان الكحول

اقرأ أيضا



اضطراب شرب الكحول (Alcohol use disorder) وإدمانه (alcoholism) هو أحد الأمراض المزمنة والتي تزداد خطورتها تدريجيًا، ومن ثم فإن المصاب بأحد درجات هذا الاضطراب يحتاج للدعم المستمر. وفي هذا المقال، سنتعرف على طرق الدعم المتاحة التي تساعد المصاب والمحيطين به على التكيف.


* التكيف والدعميجد كثير من الأشخاص ممن يعانون من إدمان الكحول وأسرهم أن المشاركة في مجموعات الدعم، أمر ضروري للتكيف مع المرض، والوقاية من التعرّض للانتكاسة، أو للتعامل معها، وكذلك للبقاء ممتنعًا عن الشرب. وهذه بعض سبل الدعم المتاحة:
- مؤسسة مدمني الكحول المجهولين Alcoholics Anonymousتُعد مؤسسة مدمني الكحول المجهولين (AA) إحدى مجموعات المساعدة الذاتية، والتي تتكون من الأشخاص الذين يتعافون من إدمان الكحول. وتعتمد المؤسسة على مجموعة من الأقران الممتنعين عن الشراب، باعتبارهم نموذجًا فعَّالاً يساعد على تحقيق الامتناع الكلي عن الشرب. 

ويُبنى برنامج المؤسسة على 12 خطوة، والتي تمثل اقتراحات مباشرة تُطرح على الأفراد الذين اختاروا حياة بلا كحوليات. وتساعد هذه الخطوات الـ12، بوصفها دليلاً للتعافي، أولئك الأفراد الذين يعانون من إدمان الكحول على قبول ضعفهم أمام الكحول، وتؤكد على أهمية الصدق حيال خبرات الماضي والحاضر.

ويعتمد التعافي لدى المؤسسة على تقبّل التجربة الفريدة لكل فرد، ومن خلال الاستماع ومشاركة القصص، يدرك الأفراد الذين يعانون من مشكلات الشرب أو الاعتماد على الكحول أنهم ليسوا بمفردهم.

ولا توجد أي رسوم مقابل العضوية أو اشتراطات لاتباع تنفيذ الـ12 خطوة - ليس إلا الاستعداد لمحاولة البقاء ممتنعًا عن الشرب.


- الأنون وألاتين Al-Anon and Alateenلقد صُممت مؤسسة الأنون للأشخاص المتضررين نتيجة إدمان شخص آخر للكحول، وبمشاركة قصصهم، يكتسب الأفراد فهمًا أفضل حول كيفية تأثير المرض على الأسرة كلها. 

وتقبل مجموعة الأنون الـ12 خطوة الخاصة بمؤسسة مدمني الكحول المجهولين، باعتبارها المبادئ التي يتولى بها المشاركون إدارة شؤون حياتهم، وتؤكد أيضًا على الحاجة إلى تعلّم الاستقلال والتسامح. 

ومجموعات الأتين تقدم نفس خدمة الأنون، ولكنها تستهدف المراهقين الذين يعانون من إدمان أحد الأقارب للكحول.

ويمكن أن يحيلك الطبيب أو الاستشاري إلى مؤسسة مدمني الكحول المجهولين أو إلى غيرها من مجموعة الدعم المحلية، وعادة ما تُدرج بيانات هذه المجموعات أيضًا في دليل الهاتف والصحف المحلية وعلى مواقع الويب.


* الوقايةإن التدخل المبكر يمكن أن يقي المراهقين من إدمان الكحول. وبالنسبة للشباب، تعتمد احتمالية الإدمان على تأثير الوالدين والأقران وغيرهم من النماذج التي يُحتذى بها، وعلى مدى تأثرهم بإعلانات ترويج الكحوليات، ومتى بدؤوا تناولها، وعلى الحاجة النفسية لتناول الكحول، وكذلك على العوامل الوراثية التي قد تزيد من خطورة وقوعهم في براثن الإدمان.

إذا كان لديك ابن مراهق، فيجب الانتباه للعلامات والأعراض التي قد تدل على وجود مشكلة لديه مع الكحول مثل:
1. فقدان الرغبة في الأنشطة والهوايات وإهمال المظهر الشخصي.
2. احتقان العين بالدماء، وتداخل الكلام ومشكلات في التناسق وفقدان الذاكرة المؤقت.
3. الصعوبات التي تطرأ على علاقاته بأصدقائه أو تغير هذه العلاقات، مثل الانضمام لمجموعة جديدة من الأصدقاء.
4. انخفاض مستوى الدرجات ومشكلات بالمدرسة.
5. التغير المتكرر في الحالة المزاجية والسلوك الدفاعي.

بإمكانك وقاية المراهق من تناول الكحول، وذلك بأن تكون قدوة حسنة فيما يتعلق بتناولك للكحول، وينبغي التكلم بصراحة مع طفلك، وتخصيص بعض الوقت لقضائه معه، وكذلك مشاركته حياته مشاركة نشطة، وينبغي إخبار طفلك بالسلوك المتوقع منه، وبالتبعات التي قد تحدث إذا لم يتبع القواعد.
جاري التحميل خلال ثواني