ملخصات تهمك

عبد السلام الخضراوى: مشاركة المصريين بالانتخابات هو دفاع عن أمنهم القومى

اقرأ أيضا


أكد المهندس عبد السلام الخضراوى عضو مجلس النواب عن حى شرق شبرا الخيمة، أن المرحلة الحالية التى تعيشها مصر من أزهى العصور، ويجب أن يري العالم هذا المشهد الديمقراطى، فالانتخاب حق مكفول لكل مواطن وعليه ألا يتنازل عنه.
وشدد فى تصريح له، على أن أحد أهم العوامل التى يجب أن تحث الناخبين على المشاركة الانتخابية هو أن يقوم الإعلام فى هذه الفترة بدوره وأن يتخلى عن مناقشة الموضوعات الجانبية فى الوقت الحالى ويقوم بالتركيز على إبراز أهمية الانتخابات للمواطنين وتنبيه الشعب بعدم الالتفات إلى الدعوات السلبية التى يطلقها البعض وقد أصبح معروفا للكافة من يقومون بإطلاقها، فهم أشخاص ليس لهم أى صلة حقيقية بالوطن، أشخاص سلبيون لا يتماشون مع انتماء المواطن الحقيقي تجاه بلده ولا مع أملنا جميعا في مسيرة النهضة والتقدم، وأعطى أبناء مصر فى الخارج درسا للجميع فى الوطنية والانتماء وخرجت طوابير طويلة للادلاء بصوتها.
 وأشار إلى أنه يجب أن يعى المواطنون أهمية المشاركة فى الانتخابات الرئاسية القادمة والتى تلقى بتأثيرات إيجابية على الوطن بأكمله، مشيرا إلى أن مصر تشهد طفرة اقتصادية تؤتي ثمارها نتيجة الاستقرار والأمان، وجزء من الاستقرار هو المشاركة فى الانتخابات التى تؤكد أن الشعب المصري يعي أهمية المرحلة الحالية، والانتخابات تؤكد تطابق المسار السياسي مع فكر تثبيت أركان الدولة.
وأضاف أن المشاركة فى حد ذاتها تعبر عن اهتمام الشعب بالوطن، وكما أبهرنا العالم بالانجازات الاقتصادية، يجب أن نظهر للعالم أن الشعب المصري حريص علي وطنه ويشارك في الحياة السياسية، وأشار إلي أنه بغض النظر عن اختيارات الناخبين فالمشاركة بكثافة تعزز من الاستقرار وترسخ أركان الدولة وتمنح الوطن قوة داخلياً وخارجياً، فالانتخابات أحد الاستحقاقات المرحلة التى عملنا على تثبيتها عقب 30 يونيو.
 وأشار إلى أن أهمية الانتخابات الرئاسية القادمة تزداد بالنسبة للشعب لأنها بمثابة دفاع عن أمنهم القومي الداخلي والخارجي، واستكمالا لما بدأ منذ أربع سنوات خاصة في مجال مكافحة الإرهاب وتطهير البلاد من العناصر التكفيرية، بالإضافة إلى استراتيجيات الدولة في القضاء علي الفقر والبطالة من خلال الإجراءات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة، وكذلك مشروعات القضاء على الأمراض التي عاني منها المواطنون لسنوات مثل فيروس سي التي أصبحت مصر من أعلي الدول في الشفاء.
وأوضح أن الوطن القوي من الداخل تنعكس قوته علي عالمه الخارجي ومحيطه الإقليمي، وأن ما يجري من تدعيم للقوات المسلحة والشرطة يمثل حجر الزاوية للأمن الاقتصادي والمجتمعي المصري، وردا علي كل المؤامرات التي تحاك ضد الدولة المصرية سواء من أعدائها في الداخل أو من خلال دول الشر التي تسعي لتفتيت المنطقة، والسيطرة علي مصادر الثروات، ولكن تبقي مصر باعتبارها الحامي الأول للدول العربية عائقا بالنسبة لهم لتحقيق أهدافهم المغرضة.

جاري التحميل خلال ثواني